مجلة مركز ودود للمخطوطات  

العودة   مجلة مركز ودود للمخطوطات > بابُ > الفُلْك المشحون
مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة


رد
 
أدوات المقال إبحث في المقال طرق مشاهدة المقال
  #1  
قديم 14/ 09/ 2016, 11:30 PM
رذاذ رذاذ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 1,634
افتراضي حمل كتاب: تهذيب الأخلاق لابن مسكويه ، طبعة 1317هـ

بسم الله الرَّحمن الرَّحيم

كتاب
تهذيب الأخلاق
لابن مسكويه

عدد الصفحات: 183
المصدر: المكتبة الرَّقميَّة



http://aljazi.org/rathath/Pdf/TahtheebAlakhlaq.pdf


.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 18/ 09/ 2016, 12:34 AM
د. محمد بن عبدالله العزام د. محمد بن عبدالله العزام غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Jan 2013
المشاركات: 73
افتراضي

الصواب مسكويه
لا ابن مسكويه
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 19/ 09/ 2016, 04:40 PM
عاصم عاصم غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 2,636
افتراضي

جزاكما الله خيرا

في هذا الكتاب قال أحمد بن مسكويه


وقال أبو القاسم إمامي في مقدمته لتجارب الأمم :

مسكويه، لا ابن مسكويه

واختلفوا لا سيّما في القرون الإسلامية الأخيرة في أنّه: من هو الملقّب بمسكويه؟ هو، أى أحمد، أو أبوه محمّد، أو جدّه يعقوب؟

والواقع أنّ مسكويه لقبه هو، أى لقب أحمد، وأمّا الاختلاف الموجود بهذا الصدد، فيرجع أولا، إلى عدم الانتباه إلى التسمية التي سمّاه بها معاصروه من أصدقائه وزملائه، وثانيا، لأنّ بعض المتأخرين رأوا مسكويه يسمّى نفسه بشكل لا يمكن معه البتّ، لو لم نستدلّ بما دعاه به معاصروه. فإنّنا نراه قد يسمّى نفسه «الأستاذ أبو على أحمد بن محمد مسكويه» (أنظر التجارب، المخطوطة المصورة 182 بن 6, 480 بن 5 والمطبوعة من نشرتنا، ج 5: 170، ج 6:
410، جاويدان خرد [الحكمة الخالدة] : 375) ، كما قد يسمّى «أحمد بن محمد بن يعقوب
مسكويه» (أيضا جاويدان خرد ص 5، ورسالته إلى أبى حيّان في ماهيّة العدل، ص 12) .

فوقوع «مسكويه» تارة بعد اسمه أحمد، وتارة بعد اسم أبيه محمد، وتارة بعد اسم جدّه يعقوب، كان سبب الخطأ الذي شاع في ما بعد، في ضبط اسم مسكويه، فأوهم بعض الكتّاب أنّ مسكويه لقب لأبيه، أو جدّه، فكتبوه: «أحمد بن مسكويه» ، أو: «أحمد بن محمد بن مسكويه» أو بشكل أغرب: «أحمد بن محمد بن يعقوب بن مسكويه» ، بمعنى أنّ «مسكويه» أصبح لقبا لأبى جدّه (أنظر الخوانساري، الروضات 1: 254، والطهراني، الذريعة 3: 374) .

والحقيقة أنّه عند ما يقال: «أحمد مسكويه» أو «أحمد بن محمد مسكويه» ، أو «أحمد بن محمد بن يعقوب مسكويه» ، فالقصد أن يجيء اللقب بعد أحمد أى بعد اسمه، فإذا ذكر الاسم وحده فاللقب يتلوه مباشرة. ولكن إذا ذكر الاسم مخصّصا بذكر اسم الأب، فيجيء اللقب بعد ذكر الأب، وإذا كان هناك تخصيص آخر بذكر اسم الجدّ فيأتى اللقب بعد ذكر اسم الجدّ، وهكذا. لأنّ مسكويه ذاته لم يذكر اسمه متلوّا باسم أبيه، أو جدّه دائما، بل نراه أحيانا يذكر لقبه بعد كنيته (أبى على) فقط، ونراه يفعل ذلك بتكرار مشهود يبدّد كلّ الشكوك بهذا الصدد.

ففي شوامله على هوامل أبى حيّان التي يبلغ عددها 175 مسألة، نراه يذكر اسمه في مستهلّ كل جواب بقوله: «قال أبو على مسكويه» اللهم إلّا في الإجابة الأولى، حيث يذكر اسمه متلوّا باسم أبيه فيقول: «قال أبو على أحمد بن محمد مسكويه» ، أى لمرّة واحدة فقط، وذلك لتخصيص اسمه باسم أبيه كما أشرنا إلى ذلك. فأحمد نفسه هو الملقّب بمسكويه، وهو ليس ابنا لمسكويه، أو سبطا له.

وأمّا المعاصرون لمسكويه (320- 421 هـ.) الذين سمّوه في كتبهم «مسكويه» فهم: أبو سليمان المنطقي (310- 391 هـ.) في صوان الحكمة: ص 321، وأبو حيّان التوحيدي (320- 414 هـ.) في الإمتاع: 1: 35، 136، 3: 227، وفي الصداقة والصديق: 67- 68، وفي مثالب الوزيرين: 18- 19، وأبو منصور الثعالبي (350- 429 هـ.) في تتمّة اليتيمة 1:
96، وأبو بكر الخوارزمي ( ... - 382 هـ.) في رسائله: 102. وأمّا بديع الزمان الهمذاني ( ... - 389 هـ.) فنقل ضبطه ياقوت في معجم الأدباء حيث قال: «وللبديع الهمذاني إلى أبى على مسكويه» على أنّ هناك طبعة غير محقّقة من رسائل البديع (ص 100، 323) ورد فيها اسم
مسكويه بصورة خاطئة هكذا: «أبو على بن مشكويه» فلو كان ضبط البديع كمصدر لياقوت مخالفا لضبط ياقوت، أو ضبط أبى حيّان، أو ضبط ابن مندة، من الذين ذكرهم ياقوت في معجمه، لكان ياقوت ذكر هذا الاختلاف.
وأمّا القدماء من غير معاصري مسكويه الذين سمّوه «مسكويه» فهم: الروذراورى (437- 488 هـ.) في مقدمته على الذيل، وابن أبى أصيبعة (579- 616 هـ.) في عيون الأنباء (الطبعات الثلاث: ص 245، ص 236، ص 331) ، وياقوت في معجم الأدباء (نشرة مرجوليوث ج 5: ص 5، 6، 10، 11) ، والصفدي (696- 764 هـ) نقل كلام ياقوت بتمامه (أنظر مرجوليوث في نشرته لياقوت 5: 5 الحاشية) . وقد صرّح ياقوت بأنّ مسكويه لقب لأحمد حيث ذكره في عنوان كلامه بقوله: «أحمد بن محمد بن يعقوب الملقّب مسكويه» (برفع «الملقّب» ) . والحقّ مع مرجوليوث حيث ضبط «الملقّب» بالرفع نعتا لأحمد لا ليعقوب، وذلك لأنّ مرجوليوث شاهد بوضوح أنّ ياقوت نفسه يكرّر ذكر مسكويه في خمسة مواضع (ناقلا عن معاصريه) بلفظ مسكويه، فلم يتردّد في ضبط «الملقّب» بالرفع إذا كان الضبط منه وليس من مخطوطة معجم الأدباء، ونحن نعتبر ابن مندة أيضا من الذين ذكروا مسكويه «مسكويه» حيث نرى ياقوت ينقل عنه بنفس الضبط. ومن هؤلاء القدماء القفطي (564- 646 هـ) في تاريخ الحكماء (ص 331) ونصير الدين الطوسي (597- 672 هـ.) في أخلاق ناصري (باللغة الفارسية ص 35، 36) ، وحاجي خليفة (المتوفى 1067 هـ.) في كشف الظنون، والسخاوي (القرن التاسع) في التوبيخ (ص 39) .

وأمّا في الموسوعات ودوائر المعارف، فهو مسكويه أيضا في: دائرة المعارف الإسلامية (الطبعة الجديدة 1971 م.، الإنجليزية والفرنسية) انسحابا من الموقف في الطبعة القديمة، ففي تلك الطبعة ورد «ابن مسكويه» كما في الطبعة العربية والطبعة الفارسية (دانشنامه ايران وإسلام) ، وهو مسكويه أيضا عند دهخدا في لغتنامه، وكذلك في دائرة المعارف للبستانى، كما صرّح العاملي في الأعيان بقوله: «مسكويه لقب أحمد نفسه كما صرّح به جماعة....» أمّا الدراسات المستقلّة التي نشرت عن مسكويه، فهو في كلّها مسكويه كما رأيت من عناوينها التي سبق أن ذكرناها.

ومن بين المستشرقين فإنّ مرجوليوث أيضا صرّح بقوله: «إنّ مسكويه لقب له بالذات لا لأبيه وهذا يظهر بجلاء كثير من كلام معاصريه ... » (أنظر (Ecl.,Preface ,ii وكذلك برجشتر أيسر الذي أورد مواضع جاء فيها «مسكويه» بدون «ابن» (أنظر P.674:بن 65 بن، (ZDMG كما أخبرنا الدكتور عزت عن مخطوطات رسائل مسكويه (مجموعة راغب باشا) جاء فيها ضبط «مسكويه» بالصورة الصحيحة.

أمّا ما ورد في مخطوطة كتاب تاريخ الحكماء للبيهقي (أنظر عزت: 146) أو في مخطوطة نزهة الأرواح للشهرزورى حيث جاء «ابن مسكويه» فهو اقتضاب محرّف خاطئ من صوان الحكمة لأبى سليمان، ونحن عرفنا ضبط أبى سليمان سواء في ما نقله عنه ياقوت، أو في الصوان نفسه في نشرة بدوي (ص 321، 346) . فهاتان المخطوطتان لا يمكن الاعتماد عليهما، ولعلّ أخطاء المتأخرين في ضبط اسم مسكويه إنّما نشأ عنهما.

وأمّا ما جاء في مخطوطة ابن خلكان (608- 681 هـ) الذي كتبه بخطّ يده (المتحف البريطانى، الإضافات، رقم 25735، ورقة 10 ب) والذي اعتمد عليه بروكلمن،GAL) الملحق 1: 582 رقم 1) وقال «من المحتمل أن يكون مسكويه- وأصله مشكويه- لقب جدّه» كما فعل آمد روز (NoteontheHist.P.XVI) فمردود ما دام مسكويه ومعاصروه الكبار يشهدون بخلافه.
فبذلك كلّه، وفي نهاية المطاف، فهو: مسكويه، أى هو أبو على أحمد مسكويه (ابن محمد بن يعقوب) أى اللقب له، لا لأبيه، ولا لجدّه. ."

انتهى

وقال :

وقال الدكتور عزّت بهذا الصدد: إنّ مسكويه لقّب بمسكويه ربما لأنّه كان يحبّ هذا العطر، ويفضّله، ويتطيّب به، وهو في بعض أشعاره (أنظر التتمة: 98) يستعمل كلمة المسك للمقارنة الحسنة، فهو يشبّه خيار الناس وفضلاءهم بالمسك في قوله:

والناس في العين أشباه وبينهم ... ما بين عامر بيت الله والخرب
في العود ما يقرن المسك الذكىّ به ... طيبا، وفيه لقى ملقى مع الحطب

انتهى


رد مع اقتباس
  #4  
قديم 20/ 09/ 2016, 02:59 PM
رذاذ رذاذ غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Aug 2007
المشاركات: 1,634
افتراضي

بارك الله فيكما
رد مع اقتباس
رد


أدوات المقال إبحث في المقال
إبحث في المقال:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة المقال

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:23 AM.

Powered by vBulletin Version 3.6.8
Copyright © 2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
موقعي