مجلة مركز ودود للمخطوطات  

العودة   مجلة مركز ودود للمخطوطات > بابُ > الفُلْك المشحون
مركز رفع الملفات البحث مشاركات اليوم اجعل جميع المنتديات مقروءة


رد
 
أدوات المقال إبحث في المقال طرق مشاهدة المقال
  #1  
قديم 06/ 10/ 2018, 01:45 AM
حسين بن محمد جمعة حسين بن محمد جمعة غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,891
افتراضي جواز إطلاق لفظ " قوس قزح " على قوس المطر



جواز إطلاق لفظ " قوس قزح " على قوس المطر

جواز ذلك لأمور ؛ منها :

01_ عدم ثبوت أحاديث صحيحة في المنع من ذلك . و الوارد في المنع ككون قزح من أسماء الشيطان ، أو أنه أمان لأهل الأرض من الطوفان ؛ أحاديث موضوعة أو ضعيفة جدا أو متلقى من الإسرائيليات .

02_ ثبت عن النبي صلى الله عليه و سلم تسمية " قزح " لجبل الموقف في مزدلفة . و لم يغير اسمه إلى غيره من الأسماء ، فدل على جواز التسمية بـ " قزح " ، و دل أيضا على عدم الكراهة في ذلك .

03_ وجود المناسبة اللغوية و المطابقة للواقع بين الإسم و المسمى بين اسم " قوس قزح " و قوس المطر .

التفاصيل :

01_ عدم ثبوت النهي عن التسمية بـ " قوس قزح " :

في ضعيف الجامع للألباني :
3174 - أمان لأهل الأرض من الغرق : القوس . و أمان لأهل الأرض من الاختلاف : الموالاة لقريش قريش أهل الله فإذا خالفتها قبيلة من العرب صاروا حزب إبليس
( طب ك ) عن ابن عباس .
قال الشيخ الألباني : ( ضعيف جدا ) انظر حديث رقم : 1249 في ضعيف الجامع

في السلسلة الضعيفة للألباني :
683 - " أمان لأهل الأرض من الغرق القوس ، وأمان لأهل الأرض من الاختلاف الموالاة لقريش ، قريش أهل الله ، فإذا خالفتها قبيلة من العرب صاروا حزب إبليس " .
ضعيف جدا .
... والحديث أورده ابن الجوزي في " الموضوعات " من طريق أخرى عن خليد وقال ( 1 / 143 ) : " موضوع ، خليد ضعفوه ، والراوي عنه منكر الحديث ، ووهب كذاب يضع ، وهو المتهم به " . وتعقبه السيوطي في " اللآلئ " ( 1 / 86 ) بهذه الطريق الخالية من وهب الكذاب فأصاب .
ثم ذكر للشطر الأول منه شاهدا من رواية سعيد بن منصور عن سعيد أن هرقل كتب إلى معاوية يسأله عن القوس ؟ فكتب إلى ابن عباس يسأله ؟ فكتب إليه ابن عباس : " إن القوس أمان لأهل الأرض من الغرق " .
وسكت السيوطي عن إسناده ، وهو صحيح ، وقد رواه البخاري أيضا في " الأدب المفرد " ( ص 113 ) ولكن لا يصح عندي شاهدا ، لأنه موقوف ، فيحتمل أن يكون مما تلقاه ابن عباس عن أهل الكتاب . والله أعلم .

872 - " لا تقولوا قوس قزح ، فإن قزح شيطان ، ولكن قولوا : قوس الله عز وجل ، فهو أمان لأهل الأرض من الغرق " .
موضوع .
... وقد رواه الطبراني في " المعجم الكبير " ( 3 / 85 - 86 ) من طريق أخرى عنه موقوفا عليه مختصرا بلفظ : " إن القوس أمان لأهل الأرض من الغرق " . ورجاله كلهم ثقات ، وقال الحافظ ابن كثير في " البداية " ( 1 / 38 ) : " إسناده صحيح " . وفيه عندي نظر لأن في سنده عارما أبا النعمان واسمه محمد بن الفضل وكان تغير بل اختلط في آخر عمره .
ويؤيده أيضا أن ابن وهب رواه في " الجامع " ( ص 8 ) والضياء المقدسي في " الأحاديث المختارة " ( 1 / 176 - 177 ) من حديث علي موقوفا عليه أيضا .
ثم رواه ابن وهب عن القاسم بن عبد الرحمن من قوله . وإذا ثبت أن الحديث موقوف ، فالظاهر حينئذ أنه من الإسرائيليات التي تلقاها بعض الصحابة عن أهل الكتاب ، وموقف المؤمن تجاهها معروف ، وهو عدم التصديق ولا التكذيب ، إلا إذا خالفت شرعا أو عقلا . والله أعلم . اهـ .

في ضعيف الأدب المفرد للبخاري ؛ للألباني :
98= باب قوس قزح- 328
116/765- (ضعيف)عن ابن عباس قال: "المجرة: باب من أبواب السماء، وأما قوس قزح: فأمان من الغرق بعد قوم نوح عليه السلام".


02_ إقرار النبي صلى الله عليه و سلم التسمية بـ " قزح " :

في صحيح سنن أبي داود :
1705 - ( صحيح )
عن علي قال فلما أصبح يعني النبي صلى الله عليه و سلم ووقف على قزح فقال هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقف ، ونحرت ها هنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم * ( حسن صحيح ) . ( قزح : جبل صغير بمزدلفة عنده موقف الإمام )

و في صحيح سنن الترمذي للألباني :
( سنن الترمذي )
885 حدثنا محمد بن بشار حدثنا أبو أحمد الزبيري حدثنا سفيان عن عبد الرحمن ابن الحارث بن عياش بن أبي ربيعة عن زيد بن علي عن أبيه عن عبيد الله بن أبي رافع عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال وقف رسول الله صلى الله عليه وسلم بعرفة فقال هذه عرفة وهذا هو الموقف وعرفة كلها موقف ثم أفاض حين غربت الشمس وأردف أسامة بن زيد وجعل يشير بيده على هينته والناس يضربون يمينا وشمالا يلتفت إليهم ويقول يا أيها الناس عليكم السكينة ثم أتى جمعا فصلى بهم الصلاتين جميعا فلما أصبح أتى قزح فوقف عليه وقال هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقف ثم أفاض حتى انتهى إلى وادي محسر فقرع ناقته فخبت حتى جاوز الوادي فوقف وأردف الفضل ثم أتى الجمرة فرماها ثم أتى المنحر فقال هذا المنحر ومنى كلها منحر واستفتته جارية شابة من خثعم فقالت إن أبي شيخ كبير قد أدركته فريضة الله في الحج أفيجزئ أن أحج عنه قال حجي عن أبيك قال ولوى عنق الفضل فقال العباس يا رسول الله لم لويت عنق ابن عمك قال رأيت شابا وشابة فلم آمن الشيطان عليهما ثم أتاه رجل فقال يا رسول الله إني أفضت قبل أن أحلق قال احلق أو قصر ولا حرج قال وجاء آخر فقال يا رسول الله إني ذبحت قبل أن أرمي قال ارم ولا حرج قال ثم أتى البيت فطاف به ثم أتى زمزم فقال يا بني عبد المطلب لولا أن يغلبكم الناس عنه لنزعت
قال وفي الباب عن جابر
قال أبو عيسى حديث علي حديث حسن صحيح لا نعرفه من حديث علي إلا من هذا الوجه من حديث عبد الرحمن بن الحارث بن عياش وقد رواه غير واحد عن الثوري مثل هذا والعمل على هذا عند أهل العلم رأوا أن يجمع بين الظهر والعصر بعرفة في وقت الظهر و قال بعض أهل العلم إذا صلى الرجل في رحله ولم يشهد الصلاة مع الإمام إن شاء جمع هو بين الصلاتين مثل ما صنع الإمام قال وزيد بن علي هو ابن حسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام .

تحقيق الألباني :
حسن . حجاب المرأة المسلمة ( 28 ) ، الحج الكبير

و في صحيح الجامع للألباني :
6996- 2334- "هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقف ونحرت هاهنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم".
"صحيح" "د" عن علي. حجاب المرأة ص 27: حم، عم، الضياء.
6997- 2335- "هذا قزح وهو الموقف جمع كلها موقف هذا المنحر ومنى كلها منحر".
"صحيح" "ت" عن علي. المصدر نفسه.

03_ المناسبة اللغوية بين اسم " قوس قزح " و قوس المطر :

قال التيفاشي ( تـ 0651 هـ ) في كتابه : سرور النفس بمدارك الحواس الخمس ( صـ : 265 ) :
قوس قزح:
788 - سمّي بذلك (2) لتقزحه، أي تلونه، يقال: قزحت القدر أي أبزرتها وجعلت فيها توابل مختلفة الألوان. ومن خرافات العرب قالوا: قزح اسم شيطان، وزعموا أن الظاهر في أيام الربيع قوسه، ولذلك كان النبي صلّى الله عليه وسلّم يقول: " لا تقولوا قوس قزح، ولكن قولوا قوس الله " .
789 - وفي التوراة أن الطوفان لما نضب عن الأرض أطلع الله عزّ وجلّ قوس قزح، وأوحى إلى نوح عليه السلام أن هذه علامة أماني: أنْ لا أُهلكَ الأرضَ بالطوفانِ آخر الدهر، فلذلك يسمى قوس الأمان، وهو إيذان بالصّحو متى ظهر.
790 - شاعر (3) :
ولاحَ قوسُ اللهِ من تلقائها ... في أفقِ الشمسِ يروقُ مَنْ نَظَرْ
قد طُلِيتْ بحمرةٍ وخضرةٍ ... وصفرةٍ كأنها بُرْدُ حِبَرْ
__________
(2) محاضرات الراغب (2: 244) وقارن بالأزمنة 2: 108.
(3) محاضرات الراغب (2: 244).

قال أبو الحارث : في قول الشاعر ( قد طُلِيت بحمرة و خضرة و صفرة ) ؛ تنبيه لطيف على أصول الألوان الضوئية ؛ ألوان الإنارة ( أحمر أخضر أصفر ) و منها تتركب كل الألوان في الضوء . و من اتحادها معا بنسب متساوية يأتي اللون الأبيض . و من تلاشيها معا بالتساوي تأتي تدرجات الأبيض إلى الرمادي إلى الأسود .
و هذا على خلاف ألوان الطلاء على الورق و الأقمشة و غيرها ؛ فأصولها ( أحمر أزرق أصفر ) . و من اتحادها معا بالتساوي يأتي اللون الأسود .

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 06/ 10/ 2018, 01:55 AM
حسين بن محمد جمعة حسين بن محمد جمعة غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,891
افتراضي أسماء أخرى ؛



أسماء أخرى ؛
قوس قزح ؛ كما تقدم
القوس ؛ لأنه كالقوس
قوس المطر ؛ لظهوره مع المطر و بعده
قوس الرحمن ؛ لأن الله خالقه و خالق المطر و لأنه بشارة بالرحمات و الخيرات و الماء و السقيا و المراعي
قوس الله ؛ لأن الله خالقه و جاعله
قوس الربيع ؛ لظهوره في الربيع
قوس السماء ؛ لظهوره في السماء
قوس السحاب ؛ لمسامتته للسحاب و الأعالي و لأن السحاب الماطر سبب له
قوس الضوء ؛ لأن ألوانه ضوئية
قوس الطيف ؛ لأنه طيف مرئي
قوس الماء ؛ لانعكاسه عن الماء

و غير ذلك


التعديل الأخير تم بواسطة : حسين بن محمد جمعة بتاريخ 06/ 10/ 2018 الساعة 02:12 AM.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 06/ 10/ 2018, 02:03 AM
حسين بن محمد جمعة حسين بن محمد جمعة غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
المشاركات: 1,891
افتراضي تفاصيل لغوية ؛


تفاصيل لغوية ؛

في كتاب العين – الخليل :
شطن:
الشَّطنُ: الحبل الطويل الشَّديد الفتل، يستقى به.
ويقال للفرس العزيز النَّفس: إنه لينزو بين شطنين، يُضربُ مثلاً للإنسانِ الأشِر القويّ، وذلك أنه إذا استعصى على صاحبه شدَّهُ بحبلين من جانبيين، فهو فرسٌ مشطُونٌ.
وغزوةٌ شطونٌ. أي: بعيدة. وشطنتِ الدّارُ شُطُوناً، إذا بعُدت، وأكثر ما يقال: نوى شطون، ونيّةٌ شطُون.
والشَّيطانُ: فيعال من شطن، أي: يعد. ويقال: شيطن الرَّجلُ، وتشيطن، إذا صار كالشَّيطان، وفعل فعله، قال رؤبة:
وفي أخاديد السِّياط المُشَّنِ
شافٍ لبغي الكلبِ المُشيطنِ
...
قزح:
القُزَح: ابزار القِدْر. وقِدْرٌ مُقَزَّحة. وقَوْسُ قُزَح: طريقة مُتَقوِّسة تبدوُ في السَّماِء أيامَ الربيع.
قال أبو الدُقَيْش: القُزَح الطرائف التي فيها، الواحدة: قُزْحة. وقُزَح: اسم شيطان. والتَقزيح في رأْس شجرةٍ أو نَبْتٍ: إذا انشَعَبَت شُعباً مِثْلَ بُرْثُن الكلب. ونُهي عن الصلاة خَلْفَ شجرة مقزَّحةَ، وقول الأعشى:
في مُحيلِ القدَّ من صَحْبٍ قُزَحْ
يعني لقباً له وليس باسم.
...
والقُسْطانيّة: ندأة قوس قزح، أي: عوجه. قال:
ونؤي كقُسْطانيّة الدجن ملد
أي: متلبد.
قسطل: القَسْطل: الغبار، والقَسْطلان أيضاً، إذا سطع سطوعاً شديداً.
...
ندء:
والنَّدْأةُ والنُّدْأَةُ، لغتان، وهي التي يقال لها قَوْسُ قُزَح.
والنُّدْأة في لحْم الجَزور: طريقة مُخالفةٌ لِلَون اللَّحْم.
ونَدأْتُ اللحمَ في المَلَّة: دَفَنتُه حتى ينضَجَ، فذلك اللحم النَّديء.
انتهى

في : المضاف و المنسوب إلى الله تعالى ؛ من كتاب : ثمار القلوب للثعالبي ( تـ 0429 هـ )
10 - ( قوس الله ) هى التى يقال لها قوس قزح ويشبه بها ما يقل لبثه ولا يدوم مكثه كما قال العلوى الحمامى
( فشبهت سرعة أيامهم ... بسرعة قوس يسمى قزح )
( تلون معترضا في السماء ... فما تم ذلك حتى نزح )
وفى الخبر لا تقولوا قوس قزح ولكن قولوا قوس الله فإن قزح من أسماء الشياطين
ويجوز أن تكون سميت بهذا الأسم وأضيفت إلى الله تعالى لأنها من فعل الله وسائر القسى من برى الناس وفعلهم وقد سماها الوأواء الدمشقى قوس السماء في قوله
( أحسن بيوم ترى قوس السماء به ... والشمس مسفرة والبرق خلاس )
( كأنها قوس رام والبروق لها ... رشق السهام وعين الشمس برجاس )
وسماها سيف الدولة قوس السحاب في قوله وأنشدنيه ابو الحسن الأفريقى المتيم قال أنشدنى سيف الدولة لنفسه وهو أحسن ما قيل في وصفها
( وساق صبيح للصبوح دعوته ... فقام وفى أجفانه سنة الغمض )
( يطوف بكاسات العقار كأنجم ... فمن بين منقض علينا ومنفض )
( وقد نشرت ايدى الجنوب مطارفا ... على الجود كنا والحواشى على الأرض )
( تطرزها قوس السحاب بأحمر ... على أصفر في أخضر إثر مبيض )
( كأذيال خود أقبلت فى غلائل ... مصبغة والبعض اقصر من بعض )

في كتاب المصباح المنير - الفيومي :
شَطَّتِ
الدرا بعدت و ( شَطَّ ) فلان في حكمه ( شُطُوطًا ) و ( شَطَطًا ) جار و ظلم و ( شَطَّ ) في القول ( شَطَطًا ) و ( شُطُوطًا ) أغلظ فيه و ( شَطَّ ) في السوم أفرط والجميع من بابي ضرب و قتل و ( أَشَطَّ ) في الحكم بالألف وفي السوم أيضا لغة و ( الشَّطُّ ) جانب النهر و جانب الوادي و الجمع ( شُطُوطٌ ) مثل فلس و فلوس
شَطَنَتِ
الدار ( شُطُونًا ) من باب قعد بعدت و ( الشَّطَنُ ) الحبل و الجمع ( أَشْطَانٌ ) مثل سبب و أسباب و في الشيطان قولان أحدهما أنه من ( شَطَنَ ) إذا بعد عن الحق أو عن رحمة الله فتكون النون أصلية ووزنه فيعال وكلّ عات متمرد من الجن و الإنس والدواب فهو ( شَيْطَانٌ ) ووصف أعرابي فرسه فقال كأنه ( شَيْطَانٌ ) في ( أَشْطَانٍ ) والقول الثاني أن الياء أصلية والنون زائدة عكس الأول وهو من ( شَاطَ ) ( يَشِيطُ ) إذا بطل أو احترق فوزنه ( فَعْلانٌ )
...
و ( المَشْعَرُ ) الحرام جبل بآخر مزدلفة واسمه قزح و ميمه مفتوحة على المشهور و بعضهم يكسرها على التشبيه باسم الآلة
...
قُزَحُ
جبل بمزدلفة غير منصرف للعلمية و العدل عن ( قَازِح ) تقديرا و أما قوس قزح فقيل ينصرف لأنه جمع ( قُزْحَةٍ ) مثل غرف جمع غرفة و ( القُزَحُ ) الطرائق وهي خطوط من صفرة و خضرة و حمرة و قيل غير منصرف لأنه اسم شيطان وروي عن ابن عباس أنه قال لا تقولوا ( قوس قُزَحَ ) فإن ( قُزَحَ ) اسم شيطان و لكن قولوا قوس الله و ( القِزْحُ ) وزان حمل الأبزار و ( قَزَحَ ) قدره بالتخفيف و التثقيل جعل فيها القزح

انتهى

رد مع اقتباس
رد


أدوات المقال إبحث في المقال
إبحث في المقال:

البحث المتقدم
طرق مشاهدة المقال

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:39 PM.

Powered by vBulletin Version 3.6.8
Copyright © 2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
موقعي